ولاد الابداع
زيارتكم تسعدنا و تسجيلكم يشرفنا ومساهماتكم تزيد في رقي المنتدى
أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر
نتشرف بتسجيلك إن رغبت في ذلك
فضلا ضع ردا
لا أمرا
زرنا يوما تسعد بنا دوما
تقبل تحياتنا مع منتدى ولاد الابداع
إدارة المنتدى


ابداع و تواصل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  (( مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم أَعْظَمُ مَنْ عَرَفَهُمُ التَّاريخ ))..ْ}..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amir
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 10

مُساهمةموضوع: (( مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم أَعْظَمُ مَنْ عَرَفَهُمُ التَّاريخ ))..ْ}..   17/8/2010, 19:21


إذا مَا قِيسَتْ قِيمَةُ وعَظَمَةُ الرِّجَالِ بكَرِيمِ الخِصَالِ وجَلِيلِ الأعمالِ كان محمدٌ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم أعظمَ مَنْ عَرَفَهُمُ التَّاريخ.


كان سَيِّدُنا مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وآله وسلم يَتَحَلَّى بأسْمَى الأخلاقِ والصِّفات، ويَتَمَتَّعُ بَأرْوَعِ المَوَاهِبِ والكمالات ، وَهُوَ خَاتَمُ النَّبِيِّينَ، أَجْوَدُ النَّاسِ كَفًّا، وَأَشْرَحُهُمْ صَدْرًا، وَأَصْدَقُ النَّاسِ لَهْجَةً، وَأَلْيَنُهُمْ عَرِيكَةً، وَأَكْرَمُهُمْ عِشْرَةً، مَنْ رَآهُ بَدِيهَةً هَابَهُ، وَمَنْ خَالَطَهُ مَعْرِفَةً أَحَبَّهُ، يَقُولُ نَاعِتُهُ: لَمْ أَرَ قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ . كان يَصِلُ الرَّحِمَ، وَيَحْمِلُ الْكَلَّ، وَيَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَيَقْرِى الضَّيْفَ، وَيُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ . لَمْ يَكُنِ سَبَّابًا، وَلاَ فَحَّاشًا، وَلاَ لَعَّانًا، ولَمْ يَكُنِ مُعَنِّتًا وَلاَ مُتَعَنِّتًا وَلَكِن كانَ مُعَلِّمًا مُيَسِّرًا. هذه قَطْرَةٌ مِنْ بَحْرِ صفاتِهِ وكمالاتِه .


وأمَّا عن جَلِيلِ أعمالِهِ فلقد بَلَّغَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله وسلم رسالةً خالدةً أساسُها توحيدُ اللهِ وذِكْرُهُ في شَتَّى ميادينِ الحياة، وطَبَّقَ شريعةً أساسُها الصِّدْقُ والعَدْلُ في سَائِرِ الأحكام.


ورَبَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله وسلم أُمَّةً مِنَ الرِّجالِ والنِّساءِ تَعَطَّرَتْ بأنفاسِهِمُ الدُّنيا، وتَجَمَّلَ بهم تاريخُ الإنسانية، حَكَمُوا فَعَدَلُوا ، ومَلَكُوا فانتشرتِ المَحبَّةُ وفاضَتِ الرَّحمة.


وأسَّسَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله وسلم حضارةً ربَّانِيَّةً تُعْرَفُ في العالَمِ بآثارِها الزَّاهرةِ وخَيرَاتِها المنتشرةِ الباقية، حضارةً لا تَعْرِفُ الفَصْلَ بين الإنسانِ والإنسانِ ولا التَّمْييزَ بين الألوانِ والأوطان، حضارةً تُصَانُ فيها الكرامات، وتُعَظَّمُ فيها الدِّماءُ والأموالُ والأعراضُ والحُرُمات.


وأمامَ كُلِّ هذه الحقائِقِ النَّاصِعَةِ والمواقِفِ الإنسانيةِ الفائقةِ مِنْ حياتِهِ صلى الله عليه وآله وسلم اتَّفَقَتْ كَلِمَةُ المستشرقينَ المنصفينَ وعُلماءِ الغَرْبِ المحققينَ على أن محمداً صلى الله عليه وآله وسلم هو أعظمُ عُظَماءِ التاريخ.


يقول الكاتبُ الأميركيُّ «مايْكِلْ هارْت» في كتابه الشهير (الخالدون مائة ) : إن اختياري محمداً ليكون الأوَّلَ مِنْ بَيْنِ أَهَمِّ وأَعْظَمِ رِجالِ التاريخ قد يُدْهِشُ القُرَّاءَ ، ولكنه الرَّجُلُ الوحيدُ في التاريخِ كُلِّهِ الذي نَجَحَ أَعْلَى نجاحٍ على المستويَيْنِ الدِّينيِّ والدُّنْيَوِيّ!.

ويقول الأديبُ الرُّوسِيُّ العالميُّ «تُولِسْتُوي»: مِمَّا لا ريْبَ فيه أنَّ النَّبِيَّ محمداً كان من عظماءِ الرِّجالِ المصلحينَ الذين خَدموا المجتمعَ الإنسانيَّ خِدمةً جليلةً ويكفيه فخراً أنه هَدَى أُمَّةً بِرُمَّتِها إلى نُورِ الحَقِّ وجعلها تَجْنَحُ للسَّكينةِ والسَّلام، وتُؤْثِرُ عِيشَةَ الزُّهْد، ومَنَعَها مِنْ سَفْكِ الدِّماء، وفَتَحَ لها طَرِيقَ الرُّقِيِّ والمدنيةِ، ورَجُلٌ مِثْلُ هذا جَديرٌ بالاحترامِ والإكرام!


ويقول الإنجليزيُّ الشهيرُ «برنارد شو»: إن العالم أحوج ما يكون إلى رَجُل في تفكير محمد هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، وهو خالد خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة، إن رجال الدين في القرون الوسطى ونتيجة للجهل أو التعصب قد رسموا لدين محمد صورة قاتمة ، لقد كانوا يعتبرونه عدواً للمسيحية ، لكنني اطلعت على أمر هذا الرجل فوجدته أعجوبة خارقة، وتوصلتُ إلى أنه لم يكن عدواً للمسيحية، بل يجب أن يسمى منقذ البشرية، وفي رأيي أنه لو تولى أمر العالم اليوم لوفِّق في حل مشكلاتنا بما يؤمِّن السلام والسعادة التي يرنو البشرُ إليها!


يقول تولستوي (ليف تولستوي «1828 ـ 1910» الأديب العالمي
يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.

ويقول السير موير ( السير موير الإنكليزي في كتابه (تاريخ محمد). )
إن محمداً نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمداً أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمداً في طليعة الرسل ومفكري العالم.

ويقول إدوار مونته (الفيلسوف إدوار مونته الفرنسي مستشرق فرنسي ولد في بلدته لوكادا 1817 ـ 1894 قال في آخر كتابه (العرب).

"عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم، ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق، وبالجملة كان محمد أزكى وأدين وأرحم عرب عصره، وأشدهم حفاظاً على الزمام فقد وجههم إلى حياة لم يحلموا بها من قبل، وأسس لهم دولة زمنية ودينية لا تزال إلى اليوم


د. قطب عبدالحميد قطب - البيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 264

مُساهمةموضوع: رد: (( مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم أَعْظَمُ مَنْ عَرَفَهُمُ التَّاريخ ))..ْ}..   17/8/2010, 19:29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(( مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم أَعْظَمُ مَنْ عَرَفَهُمُ التَّاريخ ))..ْ}..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ولاد الابداع :: المنتدى الإسلامي :: الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: